ترجمة تركيا بالعربي - السفارة التركية مستمرون في تضميد جراح الأشقاء اللبنانيين



 

ترجمة تركيا بالعربي - السفارة التركية مستمرون في تضميد جراح الأشقاء اللبنانيين

وفق بيان للسفارة التركية في بيروت



قالت السفارة التركية في بيروت، الأربعاء، إن أنقرة "مستمرة في تقديم كافة أنواع الدعم لتضميد جراح الأشقاء اللبنانيين؛ جراء انفجار مرفأ بيروت".

وأضافت السفارة في بيان، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "طلب مباشرة بعد الانفجار الرهيب الذي حدث في مرفأ بيروت من جميع المنظمات التركية المعنية بتقديم أنواع المساعدة كافة للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق".

وأوضح البيان أن وفدا تركيا مؤلفا من 37 شخصا من وزارة الصحة وإدارة الكوارث والطوارىء والهلال الأحمر، وصل بيروت (الأربعاء الماضي) غداة يوم الانفجار؛ لـ"القيام بعمليات البحث والإنقاذ وتقديم المساعدات الإنسانية الأخرى في الميناء، ولا يزال العمل مستمر حتى الساعة".

وأشار إلى إرسال تركيا طائرة عسكرية مُحملة بستشفى ميداني وكمية كبيرة من المعدات الطبية، تم توزيعها على الهيئة العليا للإغاثة والجيش اللبناني ومؤسسات أخرى.

وأضاف البيان أن "نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، زار بيروت السبت الماضي، برفقة وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو؛ لإبداء التضامن والدعم مع لبنان، وتم إحضار على متن الطائرة الرئاسية 5 أجهزة تنفس وأدوية تتكون من 43 صنفا مختلفا.

وخلال يومي الأحد والثلاثاء، أرسلت تركيا طائرتين عسكريتين إلى بيروت، إحداها تحمل مستلزمات طبية والأخرى 10 أطنان من المساعدات الإنسانية.

كما قدمت وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) إلى لبنان 400 طن من القمح.

وتعهدت السفارة التركية باستمرار بلادها في "تقديم كل أنواع الدعم لبلسمة جراح وشفاء الأشقاء اللبنانيين"، حسب البيان ذاته.

وتعد تركيا من أولى دول العالم التي أرسلت مساعدات إلى لبنان عقب انفجار مرفأ بيروت.

وفي 4 أغسطس/آب الجاري، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 171 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، بجانب دمار مادي هائل، بخسائر تُقدر بنحو 15 مليار دولار، وفقا لأرقام رسمية غير نهائية.

ودمر الانفجار أيضا صوامع الغلال في مرفأ بيروت، والتي تتسع لنحو 120 ألف طن وتستخدم للاحتفاظ بمخزون استراتيجي من القمح يكفي البلاد 3 أشهر.

والإثنين، حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من أن الخبز قد ينفذ من لبنان في غضون أسبوعين، ما لم يتم نقل كميات كافية من القمح والطحين إلى البلد المنكوب.

المصدر yeni safak 

إرسال تعليق

0 تعليقات