تركيا بالعربي - أنقرة عمالقة الصناعات الدفاعية على موعد مع الشركات التركية





تركيا بالعربي - أنقرة عمالقة الصناعات الدفاعية على موعد مع الشركات التركية

 العاصمة التركية تستضيف النسخة الخامسة من ملتقى أيام التعاون في مجال الصناعات الدفاعية والطيران بين 13 و15 أكتوبر

تشرين الأول المقبل - الملتقى يعتمد تقنيات المؤتمرات الافتراضية والمباشرة معًا ويضم ندوات وجلسات نقاش حول الدفاع والطيران وأنظمة الصواريخ وتقنيات الأمن الداخلي- الملتقى يضم شركات تشغل مكانة متميزة على قائمة أهم 100 شركة في مجالات الصناعات الدفاعية والطيران في أنحاء العالم



بين 13 و15 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، تستضيف العاصمة التركية أنقرة النسخة الخامسة من ملتقى أيام التعاون في مجال الصناعات الدفاعية والطيران، بمشاركة شركات تركية وأخرى عالمية عملاقة في هذا المجال.

وهذه الفعالية هي ملتقى لشركات تشغل مكانة متميزة على قائمة أهم 100 شركة في مجالات الصناعات الدفاعية والطيران في أنحاء العالم، بالإضافة إلى شركات تركية، وفقًا لبيانات جمعها مراسل الأناضول.

ومن أبرز الشركات العالمية الرائدة في الدفاع والطيران لوكهيد مارتن، بوينغ، إيرباص، ليوناردو، رولزرويس، شركة صناعات الفضاء الكورية (KAI)، ديهل، وباتريا.

ويتم تنظيم الملتقى برعاية من رئاسة الصناعات الدفاعية في رئاسة الجمهورية التركية، وبمشاركة شبكة المؤسسات الأوروبية (EEN)، والمفوضية الأوروبية (EC)، وبدعم تنظيمي من غرفة صناعة أنقرة، ومجموعة (OSTIM) التركية للصناعات الدفاعية والطيران.

وستعقد الشركات العالمية اجتماعات ثنائية مع نظيرتها التركية المشاركة في الملتقى، وهو أحد أبرز الأنشطة الصناعية في أنقرة.

ومن بين الشركات الموجودة على قائمة أفضل 100 شركة بالعالم في مجال الصناعات الدفاعية والطيران، أكد عدد كبير مشاركته في النسخة الخامسة من أيام التعاون في مجال الصناعات الدفاعية والطيران.

ومن أبرز شركات الصناعات الدفاعية التركية التي أكدت مشاركتها في هذا الحدث الصناعي والاقتصادي المهم، أسيلسان، BMC، FNSS، الصناعات الجوية الإلكترونية التركية "هوالسان"، روكيتسان، وSTM.

ويضم الملتقى ندوات وجلسات نقاش تشمل مواضيع الصناعات الدفاعية والطيران المدني وأنظمة الصواريخ البرية والبحرية والجوية، إضافة إلى تقنيات الأمن الداخلي.

وبجانب ممثلي الشركات التركية والأجنبية، تشارك في الملتقى دول عديدة وملحقون عسكريون ومسؤولون حكوميون ومستخدمون نهائيون للمنتجات والخدمات في هذه المجالات.

وسيتم تنظيم الملتقى بالاعتماد على تقنيات المؤتمرات الافتراضية والمباشرة معًا، في إطار التدابير المتخذة للحد من انتشار فيروس "كورونا"، الذي يضرب العالم منذ أشهر.

ويتيح الملتقى للمشاركين الأجانب، الذين لا يستطيعون المشاركة مباشرة في الحدث، المساهمة من خلال البيئة الافتراضية، والمشاركة في جلسات النقاش عبر دوائر تلفزيونية مغلقة.

إرسال تعليق

0 تعليقات