تركيا بالعربي - شلال غيرليفيك بتركيا ملاذ من صخب المدينة وحرارة الصيف



يعد شلال "غيرليفيك" مقصدا للراغبين في الفرار من ضغوط المدينة ودرجات الحرارة المرتفعة - تتدفق منه مياه باردة وتحيط به طبيعة خلابة - يتشكل من 9 ينابيع منفصلة على حدود قرية "قلعه جيك" الواقعة على أطراف جبل مونزور


تركيا بالعربي - شلال غيرليفيك بتركيا ملاذ من صخب المدينة وحرارة الصيف


  •  يعد شلال "غيرليفيك" مقصدا للراغبين في الفرار من ضغوط المدينة ودرجات الحرارة المرتفعة
  •  تتدفق منه مياه باردة وتحيط به طبيعة خلابة
  •   يتشكل من 9 ينابيع منفصلة على حدود قرية "قلعه جيك" الواقعة على أطراف جبل مونزور
  • الزائر فولكان آقبينار: "قدمت رفقة عائلتي للمنطقة للاستمتاع بجوها المنعش، والفرار من جو المدينة الحار"

بعيدا عن صخب المدينة وارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، أصبح شلال "غيرليفيك" بولاية أرزينجان التركية (وسط)، ملاذا يوفر الهدوء والرطوبة والمناظر الطبيعية الجميلة لزواره.

وتتدفق عبر الشلال المياه الباردة القادمة من سفوح جبل "مونزور" من ارتفاع حوالي 40 مترا، حيث تتمتع المنطقة بهواء بارد وطبيعة خلابة.

ويبعد غيرليفيك، 35 كيلومترا عن وسط أرزينجان، حيث يتشكل من 9 ينابيع منفصلة على حدود قرية "قلعه جيك" الواقعة على أطراف جبل مونزور.

ويقدم الشلال مشهدا رائعا ومميزا لزواره في كافة المواسم، حيث تتجمد مياهه تماما في الشتاء وتتدفق بشكل هائل في الصيف.

ويستمتع زوار المنطقة، بالتنزه في المنطقة المخصصة للسير على الأقدام بالشلال، والتقاط الصور حوله، إضافةً إلى القيام برحلات برية في أحضان الطبيعة.


هواء منعش وطبيعة خلابة

وفي حديث للأناضول، قال الزائر "فولكان آقبينار"، إنه قدم رفقة عائلته إلى المنطقة للاستمتاع بجوها المنعش، والفرار من جو المدينة الحار.

وأضاف آقبينار، أنه انبهر بمنظر الشلال الرائع، الممزوج بمناظر الطبيعة، والأجواء المنعشة.

وأردف: "أُوصي الجميع بزيارة الشلال، فهو يجعل الناس يتنفسون هواء منعشا، وله بريق مختلف في الشتاء، ورونق آخر في الصيف".

وتابع: "أتمنى أن يأتي مواطنونا، الذين أصابهم الملل من المباني الخرسانية المحيطة بهم في كل مكان بالمدينة، وأن يروا هذا المكان ويستمتعوا بطبيعته الخلابة".

 مقصد الفارين من الحرارة

أما الزائر محمد بوكومن، فقال للأناضول إنه جاء إلى شلال غيرليفيك لأول مرة من مدينة نوشهير (وسط)، بمناسبة زفاف أخته.

وأردف: "جئنا للتنزه في هذا المكان، الذي يتميز بهوائه المنعش حقا، وكأننا لسنا في شهر أغسطس (آب)".

وتابع: "لم أستطع إبقاء قدمي في الماء لدقيقة واحدة، فلهذا المكان مناخ قاري يشبه مناخ نوشهير، ولكن مع الأسف ليس لدينا شلالات هناك. لقد أحببت حقا هذا المكان، فهو رائع للغاية".

بدورها، أفادت الزائرة شوله أردمجي، بأنها رغبت في رؤية شلال غيرليفيك أثناء سفرها مع زوجها إلى مدينة أرضروم (شرق) وذلك لوقوعه على نفس الطريق.

وأضافت: "هذه أول مرة نأتي فيها إلى هنا، ولقد كان اختيارنا صائبا في هذا الجو الحار، لقد استنشقنا هواء منعشا".

واستدركت: "سنتناول الطعام ثم نواصل طريقنا، هذا المكان جميل ولا يزال يحافظ على طبيعته، وهو جدير بالزيارة"

 شلال "غيرليفيك".. مكان للاسترخاء والاستراحة

السائح براق أردمجي، أفاد بأنه جاء إلى شلال غيرليفيك أول مرة قبل 15 عاما.

وقال في حديث مع الأناضول: "عندما قدمت إلى هنا قبل 15 عاما لم يكن هذا المكان قد اكتسب هويته السياحية، أما اليوم فقد تم تهيئته وحمايته".

وأردف: "لقد تم تنظيم وتهيئة الطريق والمحيط الخاص بالشلال (..) أُوصي الجميع بالقدوم لهذا المكان ورؤيته، فهو جميل للاسترخاء والاستراحة".

الزائر الآخر نجدت يلديرم، أوضح أنه قدم من مدينة كولن الألمانية ليرى شلال غيرليفيك لأول مرة في حياته.

واستطرد: "أدعو جميع المواطنين الموجودين خارج تركيا لزيارة هذا المكان الرائع".

إرسال تعليق

0 تعليقات