تركيا بالعربي - هل زرت فتحية من قبل؟ هذه أجمل أماكن للسياحة فيها




تركيا بالعربي - هل زرت فتحية من قبل؟ هذه أجمل أماكن للسياحة فيها

هل سبق وزرت منطقة فتحية السياحية من قبل؟ اكتشف أماكنها الجميلة وشواطئها الساحرة وشلالاتها الفاتنة.

لا ينقص المشهد شيء هنا. أنت الآن في مركب كبير، مؤلف من ثلاثة طوابق، أبحر بك وبسياح آخرين من إحدى مرافئ منطقة فتحية المطلة على بحر إيجه غرب تركيا.

تستمع إلى صوت القبطان وهو يرحّب بك على متن رحلته. يحدثك بكل كلمة حفظها من لغات مختلفة.


بالإنجليزية والعربية والفرنسية والروسية أيضاً. ترافقها ضحكات وابتسامات من الطاقم العامل على المركب.

"رحلتنا اليوم إلى وادي الفراشات، ثم إلى جزر أخرى ستعشقون السباحة في مياهها الصافية".


هل كنت تعلم أن في فتحية وحدها 12 جزيرة؟ سيخبرك هو عنها وأنت تمتّع عينيك بأمواج البحر والرذاذ يلامس وجنتيك ويديك طوال الرحلة.

وربما تزور تلك الجزر كلّها، إن كانت إجازتك طويلة وكنت من عشاق السباحة الهاربين من صخب مدينتك.

سيساعدك طاقم المركب على النزول من المركب للشاطئ، لتبدأ بعدها السباحة حتى يحين موعد الانطلاق للرحلة الثانية.

وادي الفراشات

بلدة فتحية التابعة لولاية موغلا تتميز بطبيعتها الخلابة، ومواقعها الأثرية التاريخية العتيقة. وهي تعد إحدى أهم وأبرز المعالم السياحية على الخريطة التركية. لذا يزورها سنويا الملايين من داخل تركيا وخارجها.


وتقول شهرزاد بن عمار، الجزائرية المقيمة في إسطنبول، إنها اختارت منطقة فتحية، لشهرتها العالمية ببحرها وغاباتها.

تتحدث لـTRT عربي عن هدوء فتحية وطبيعتها الجميلة والسباحة المميزة في شواطئها النظيفة.

وكان وادي الفراشات، واحداً من أكثر الأماكن الخلابة في منطقة فتحية، التي زارتها شهرزاد.

يتميز بشواطئه البيضاء، وبحره الهادئ، وطبيعته الخلابة.

يقع في سفوح جبل "باباداغ" على بحر إيجه وهو وادٍ كبير، يمكن الوصول إليه، بواسطة قارب من فتحية.


كان يطلق على وادي الفراشات قديماً، اسم "Gudurumsu"، ولكن بعد ذلك سُمي بوادي الفراشات، بسبب وجود الأسراب الكثيرة من الفراشات التي تعيش فيه بالقرب من الشلالات.

"كان ينتابني القلق عندما غادرت إسطنبول بسبب وباء كورونا. لكن الوضع في فتحية كان هادئاً، شعرْتُ أن لا شيء يمنع أحداً من السياحة هناك بسبب الإجراءات المتبعة." تتابع شهرزاد حديثها.

وتضيف "لكن أعتقد أن فتحية فرصة للناس المقيمة في تركيا، السياحة الآن بأسعار جيّدة والتدابير الوقائية موجودة".

البحر الميت والقفز المظلي

ومثلما أن السياح العرب كانوا موجودين في فتحية، كان هناك سياح أتراك من إسطنبول وإزمير وبورصا.

يخبر الشاب دوكان يلماز TRT عربي أنه يحب الذهاب إلى فتحية سنوياً للسباحة والتمتع بطقسها وشواطئها الجميلة.


أحد هذه الشواطئ كان في البحر الميت، الذي كان يُعرف في العصور الوسطى بـ" الديار البعيدة".

يقع في منطقة ليك ياليلار في شبه جزيرة تيكي ويعرف اليوم باسم البحر الميت.

"جرّبت رياضة القفز المظلي في منطقة البحر الميت. التجربة كانت رائعة، كنت خائفاً في البداية لكن تغلبت على ذلك. كنت أطير بكل معنى الكلمة وكان الشعور رائعاً".

ويمارس عشاق القفز المظلي في هذه المنطقة عند سفوح جبلباباداغ رياضة مميزة مع صورة تذكارية للمنظر الساحر وهم يحلقون في السماء.


خليج كاباك

خاضت الشابة العشرينية التركية بهار أكسو تجربة القفز المظلي أيضاً، ملتقطة صوراً كثيرة وهي تطير في سماء الجبل وأسفلها شواطئ البحر الميت الجميلة.

قدمت بهار التي تعمل في مجال التصميم في إسطنبول إلى فتحية مع أصدقائها لتتخلص من الفترة الصعبة التي قضتها خلال جائحة كورونا.

"هذه أول زيارة لي إلى موغلا، سمعنا أن فتحية منطقة رائعة ومناخها جميل وأناسها كذلك."


تتابع بهار حديثها لـTRT عربي، وتتحدث عن شواطئ وخلجان فتحية التي استمتعت بالسباحة فيها.

ومن بينها كاباك، أحد أجمل وأقدم الخلجان والشواطئ في تركيا والعالم، يسحر بجماله ورونقه وصفاء ألوانه الخضراء والزرقاء كل من زاره أو شاهده.

ساكليكنت

وفي ساكليكنت فتحية، أحد أطول الممرات المائية في أوروبا، خاضت بهار رياضة التجديف بالقوارب المطاطية.


"أمضيت وأصدقائي وقتاً رائعاً في ساكليكنت. التجديف بالقوارب كان مسلياً جداً وأنصح الجميع بتجربتها."

تؤكد الشابة التركية ميرفي إكشي، وهي من طرابزون كلام بهار. فهي الأخرى خاضت رياضة التجديف بالقوارب ووصفتها بالممتعة للغاية.

وتقول لـTRT عربي "كانت هذه أول زيارة لي لمنطقة فتحية. أحببتها كثيراً. كانت لدي الفرصة لرؤية البحر المتوسط لأول مرة كوني من طرابزون الواقعة على البحر الأسود."

شاطئ كليوباترا

وتتابع "أكثر مكان استمتعت بالسباحة فيه كان شاطئ كليوباترا. البحر كان جميلاً جداً والرمل أيضاً."


ويُعرف شاطئ كليوباترا في فتحية بشاطئه الرملي الذهبي وبحره الفيروزي، ويُمنع الدخول إلى الشاطئ بالأحذية والمناشف للحفاظ عليه.

يعتقد مسؤولو السياحة هناك، أن الرمل على شاطئ جزيرة سيدير جرى إحضاره من مصر بواسطة السفن من أجل لقاء الملكة كليوباترا بحبيبها القيصر الروماني أنتونيوس، ولهذا سُمي الشاطئ بشاطئ كليوباترا.

سوق فتحية.. هادئ وشعبها طيّب

أما حفيظة عمران، الشابة الجزائرية من إسطنبول، فلم تعشق شواطئ فتحية فحسب، بل كانت كل زاوية تكتشفها في المنطقة أجمل من توقعاتها.

أو كما تقول لـTRT عربي "وجدت فتحية في الواقع أجمل بأضعاف مضاعفة عن صورها، وأنا هناك احترت من أي زاوية ألتقط صوري".

"وكانت السباحة أكثر من مميزة. لون المياه يجعلك تتخيل نفسك شخصية في لوحة فنية بألوان مائية.

كان البحر هادئاً في أغلب الأحيان مما جعل التجربة استجمامية أكثر منها رياضية."

ولا يمكن زيارة فتحية، دون زيارة سوقها لشراء بعض الهدايا والتذكارات، والتي يتميز أهلها بهدوئهم وطيبتهم وترحابهم الدائم.


تتابع حفيظة حديثها "أكثر ما أعجبني في فتحية جمالها الخام واهتمام أهلها بنظافتها وحرصهم على الحفاظ على البيئة. كما أثار اهتمامي طبيعة أهلها الهادئة وحتى الطيبة داخل أسواقها مقارنة بسكان المدن السياحية الكبرى."

قرية كاياكوي

لا ينتهي اليوم في جزر فتحية، إلا وقد تذوقت على متن المركب وجبة سمك مشوية تشتهر بها فتحية.

ولا تمتاز المنطقة بشواطئها فحسب، بل بمناطق أثرية تاريخية أيضاً مثل قرية كاياكوي التي زارها الشاب التركي سيشكين مع أصدقائه القادمين من إسطنبول.

ويقول سيشكين "كنت قلقاً بعض الشيء في البداية بسبب كورونا. لم يكن الجميع قد أخذ احتياطاته، لكن كنا جميعا مرتاحين."

وتُعد قرية كاياكوي إحدى القرى التركية ذات الطابع الروماني. يتدفق عليها السياح الأتراك والأجانب في فصول الربيع والصيف.

القرية تضم مقهى بسيطاً يقدّم للزائرين العيران الطازج اللذيذ، وإلى جانبه محلات صغيرة تبيع تذكارات من المنطقة وسلاسل مشغولة يدوياً لا يمكن أن تغادر فتحية دون أن تشتري منها لعائلتك وأصدقائك.

إرسال تعليق

0 تعليقات