ترجمة تركيا بالعربي - أخونا الكبير أردوغان تفاصيل زيارة الوفد التركي إلى بيروت



 

ترجمة تركيا بالعربي - أخونا الكبير أردوغان تفاصيل زيارة الوفد التركي إلى بيروت

بعد انفجار مرفأ بيروت قام وفد تركي بزيارة لبنان للتعبير عن تضامن أنقرة في هذه الكارثة وكان ضمن الوفد التركي ناظم مافيش رئيس لجنة الصداقة التركية اللبنانية في البرلمان، الذي تحدث لصحيفة يني شفق عن حجم الكارثة هناك مؤكدًا وقوف تركيا إلى جانب لبنان وتقديم المساعدة اللازمة له.

زار وفد تركي لبنان للتعبير عن تضامن أنقرة عقب انفجار مرفأ بيروت حيث ضم الوفد نائب رئيس الجمهورية فؤاد أوقطاي، ووزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، ورئيس لجنة الصداقة التركية اللبنانية في البرلمان ناظم مافيش، والسفير التركي لدى بيروت هاكان تشاكيل.


وانعكست المحبة والاحترام من خلال الترحيب في شوارع بيروت بالوفد التركي برئاسة نائب الرئيس فؤاد أقطاي .


وقال نائب حزب العدالة والتنمية ناظم مافيش ، الذي كان ضمن الوفد ، أن "رئيس مجلس النواب نبيه بري وصف الرئيس أردوغان بـ "الأخ الأكبر".


وبدوره تحدث رئيس لجنة الصداقة التركية اللبنانية في البرلمان ناظم مافيش، إلى صحيفة يني شفق عن زيارتهم لبيروت حيث أشار أنهم شاهدوا حجم الكارثة بطريقة أكثر واقعية.


وأكد مافيش بأن هذا الانفجار جاء بالتزامن مع معاناة لبنان من أزمات اقتصادية عديدة ومشاكل سياسية حيث من الصعب التغلب عليها.


وحول عمل فرق الإنقاذ التركي ولا سيما إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد" في موقع الانفجار، قال مافيش: "إنهم يعملون عبر كلاب البحث والإنقاذ في موقع الانفجار.


وأضاف مافيش نقلًا عن فرق الإنقاذ من موقع الانفجار: "هناك أماكن تشمّ فيها الكلاب الرائحة، ولكن بما أن هناك أيضًا طعامًا في مستودعات المرفأ، فقد لا تكون الرائحة هي رائحة الأشخاص المحاصرين تحت الأنقاض".


وأشار مافيش أن المنطقة التي يقع فيها المستودع قد تدمرت بشكل كامل.


وعلى صعيد آخر، أفاد مافيش أنهم اجتمعوا مع الرئيس اللبناني ميشيل عون ورئيس الوزراء حسن دياب ورئيس البرلمان اللبناني نبيه بري حيث عرض نائب الرئيس التركي أوقطاي المساعدة نيابة عن تركيا.


ونوه مافيش أن أكبر مشكلة هناك الآن هي الزجاج لأن نوافذ الأماكن التي تبعد 125 كيلومتراً مكسورة وليس لديهم الوسائل المتاحة لتلبية الحاجة إلى الزجاج.


وفي السياق ذاته أضاف مافيش أن "بيروت بعد الانفجار بحاجة شديدة إلى الأدوية والإمدادات الطبية حيث بلغ عدد الجرحى حوالي 7000".


وتابع: "أخذنا أجهزة تنفس صناعي وبعض الإمدادات الطبية حتى لا نغادر خالي الوفاض وسنستمر بدعم لبنان بالإمدادات الطبية".


من جهته، أكد مافيش أن الميناء اختفى بشكل كامل ومن الصعب التخيل أن يعود كما كان مشيرًا إلى أنه تم عرض استخدام ميناء الاسكندرونة و مرسين على الجانب اللبناني إذا أرادوا ذلك حيث بإمكانهم استخدامه للتخليص الجمركي والتخزين .


وختم مافيش بالقول: "قد أبلغنا بأنه يمكن تقديم الدعم في بناء ميناء بيروت والمباني المتضررة إثر الانفجار وإحضار المرضى غير القادرين على علاجهم في لبنان إلى تركيا عن طريق الإسعاف الجوي وعلاجهم.


المصدر yeni safak

إرسال تعليق

0 تعليقات